الثلاثاء، 29 يوليو، 2014

مات العيد ..

ما العيدُ
قل لي ما العيدْ ؟ 
بطن خاوية ومعتقل وشهيد
ويد طفل مبتورة على الطريق 
تنتظر عيدية لن تعطاها
ويد فرعونٍ في كل طريق
ممدودة على مداها 
تنتظر شفاه العبيد

اين العيد
قل لي أين العيد ؟ 
في خيمة ومقبرة وسجن جديد
خلف جدار عازل، وجدار ازرق
وجدار آيل للسقوط 
بين كرسي ومؤخرة فرعونٍ
ترفض عنه النهوض 
فوق ارض تأبى
إلا ان نكون تحتها
تحت سماء حيرنا صمتها
لا هي تمطرنا فرجاً
ولا هي تأتينا بالوعيد 

متى العيد 
قل لي متى العيد ؟ 
بعد قصف وقمة وتنديد 
يوم يولد الهلال
على شكل صليب
وبعد ان ننتهي 
من صلاة جنازة لا تنتهي
بعد ان  نملأ مقابر لا تمتلئ
كلما قلنا هل امتلأتِ ؟
تقول هل من مزيد ؟!

جاء العيد
قل لي ماذا فعلوا بالعيد ؟
لا عيدية ولافرح ولا زغاريد
قُتِلَ محمد وعيسى ويعقوب 
يوم العيد وهم يلعبون
وأهازيج العيد بأصواتهم
لا تزال تصدح في الدروب
وعيدياتهم لا تزال في الجيوب
وصار الكفن كسوة عيد
ومات العيد..
مات العيد.. 


0 التعليقات:

إرسال تعليق